Thursday, December 08, 2005

وأخيراً إبتدأ الهروب الامريكي الكبير (3)

واخيرا ابتدأ الهروب الامريكي الكبير
(3)
صلاح المختار


· ماذ فعل بوش ؟
لمواجهة هذه الهزيمة المنكرة التي تعرضت لها امريكا في العراق ، قرر الرئيس الامريكي جورج بوش اتباع خطة جديدة ، ونشرت شبكة دورية العراق يوم 30 – 11 - 2005 خلاصة لها ، تؤكد الوثيقة ان ستراتيجية امريكا في العراق سوف تستغرق وقتا ( وهذا اعتراف صريح بالورطة الامريكية في العراق ) وانها يجب ان تستند على الظروف وليس على تحديد فترة زمنية قصوى ( وهذا يعني تحديدا ان امريكا ستقرر الانسحاب الفوري اذا ازداد الضغط العسكري عليها ، لكنها ستمدد بقائها اذا وجدت أي ثغرة في صفوف العراقيين ) . ومستوى القوات يتوقع - ولكن بدون ضمانة - ان يتغير في السنة القادمة بترسيخ العملية السياسية وتمرس القوات العراقية.تقول الخطة " ليس هناك حرب تم النصر فيها استنادا الى جدول زمني ولن تفعل هذه الحرب ايضا." (انه اليقين الامريكي من استحالة الانتصار الذي يجعل بوش ومن يقف وراءه رفض اعلان موقف واضح ) .وتذكر الوثيقة النتائج العريضة لفشل الجهود في العراق( أي الجهود الامريكية ، وهذا اعتراف اخر بوجود حالة رعب من الوضع في العراق ) : سوف يحدث فوضى عشائرية وطائفية واصلاحيو الشرق الوسط لن يثقوا مرة اخرى بتأكيدات الامريكان لدعم الديمقراطية وحقوق الانسان حسبما تقول الوثيقة . (أي ان امريكا ستخسر كل شيئ اذا فشلت في العراق وهذه حقيقة قلناها مرات ومرات ) . وتعتبر ادارة بوش ان الحرب في العراق هي الجبهة الامامية للحرب على الارهاب وقادة الارهاب مثل بن لادن والزرقاوي ( ونضيف نحن والحمراوي والهنداوي والبرتقالي !!!)

الوثيقة تقسم العدو في العراق :
-1 الرافضون وهم بشكل رئيسي العرب السنة الذين فقدوا امتيازاتهم في عهد صدام وتقول امريكا ان هذه المقاومة سوف تختفي اذا اعطتهم حكومة ديمقراطية جديدة حقوقهم .( لاحظوا الخبث الذي يسمي الرافضون للاحتلال ( العرب السنة ) وينسب معارضتهم له الى فقدان امتيازاتهم ! وليس الى انهم يقاتلون احتلالا اجنبيا ).
-2الصداميون وهم الاعضاء الناشطون من النظام القديم وتتوقع امريكا ان تضمحل قوتهم الى الحد الذي تتمكن القوات العراقية من سحقهم .
-3 الارهابيون المرتبطون بالقاعدة الذين يريدون اقامة امبراطورية شمولية اسلامية وهؤلاء يجب قتلهم او اعتقالهم من خلال عمليات مكافحة الارهاب.والنصر في العراق يتحقق حين يصبح العراق "مسالما موحدا مستقرا وآمنا ومندمجا مع المجتمع الدولي وشريكا كاملا في الحرب على الارهاب."البنتاغون يصرف الان 6 بليون دولار شهريا للمحافظة على الوجود العسكري في العراق ويقول مسؤول فيه ان خطة بوش التي لم يحدد لها جدولا هي الوصول الى قوة امريكية غير منظورة اصغر عددا ولكن اشد فتكا تضرب حين يعيد الارهابيون تنظيم انفسهم . ...
الاهداف : سياسية أمنية اقتصادية السياسية:
اعزل : عناصر العدو المتشددة عن اولئك الذين يمكن كسبهم للعملية السياسية . وذلك بالدعاية المضادة وتوضيح كيف يمكن للعراقيين ان يستفيدوا من عراق ديمقراطي (وهذا ما فعله مؤتمر القاهرة بجر من كانوا ضد الاحتلال الى قبول الانخراط تحت مظلة الاحتلال) .
- اجذب اولئك الذين خارج العملية السياسية وادعوا الراغبين بترك العنف من خلال توسيع العملية السلمية .(ولذلك اخذ الطالباني يصرح كذبا بان مقاومين اتصلوا به من اجل التخلي عن المقاومة المسلحة وقبول اللعبة الديمقراطية ) .
- ابني مؤسسات وطنية فعالة تعددية يمكنها ان تحمي مصالح العراقيين
الخطة الامنية :
تنظيف - محافظة - بناء
- تنظيف المناطق التي يسيطر عليها العدو بالهجوم والقتل والاعتقال
-المحافظة على الاراضي المحررة من سيطرة العدو بضمان بقائها تحت سيطرة حكومة عراقية مسالمة مع قوة امنية عراقية مناسبة -بناء القوات الامنية العراقية وقدرة المؤسسات المحلية لتقديم خدمات وسيطرة حكم القانون والمجتمع المدني
الخطة الاقتصادية :استعيد - اصلح - ابن
- استعادة البنى التحتية
-اصلاح الاقتصاد العراقي
- بناء قدرة المؤسسات العراقية على المحافظة على البنى التحتية والانضمام للمجمتع الاقتصادي الدولي وتحسين الاحوال المعيشية للعراقيين .
الارهاب والتمرد تاريخيا يستغرق عدة سنوات للقضاء عليه من خلال الادوات السياسية والاقتصادية والعسكرية . ولكن العنف في العراق مختلف عن النزاعات الاخرى حيث يكون للمتمردين قيادة موحدة وتحكم في حملة ناجحة لكسب قلوب وعقول السكان . ومع ذلك فإن الصراع في العراق قد يستمر بمستوى من العنف لسنوات كثيرة قادمة .( كم سنة عشرة ؟ وهل ستتحمل امريكا تبذير الهها أي الدولار في العراق دون امل بالحصول على مردود مادي ؟)
- الجيران غير متعاونين . ايران وسوريا فشلتا في دعم الحكومة العراقية الجديدة وبعدة طرق قللوا من شأنها. والمنطقة رغم احتوائها على لاعبين متعاونين لم تتحرك الا مؤخرا من اجل دعم الديمقراطية والاستقرار في العراق )مؤتمر القاهرة ؟)
- المجتمع السني مايزال يبحث عن قيادة قوية معتمد عليها . ورغم ان الكثير من السنة عانوا ايضا تحت حكم صدام فإن القادة من مجتمعهم يرتبطون بشكل عام مع حزب البعث وليس من المعارضة للنظام . واكثر من ذلك فإن المجتمع السني لا يعتمد مرجعية ومتناثر وهذا ينعكس على السياسات السنية . نتيجة لذلك قليل من القادة السنة يستطيعون ان يتكلموا نيابة عن المجتمع السني كله في العراق. الانتخابات في كانون الاول سوف تنتج قادة سنيين منتخبين يمكنهم ان يمثلوا مجتمعهم بسلطة شرعية .
- يتوافق الكثير من السنة مع الواقع الذي يقول ان مجتمعهم لم يعد يحتكر السلطة في العراق. وهم ينازعون على دور في بلدهم الديمقراطي الذي يشكلون فيه اقلية مع الحفاظ على حقوق الاقلية ومصالحها.
- الكثير من المجتمعات العراقية ( لاحظوا مجتمعات عراقية بعد بلد متعدد الاعراق وليس مجتمعا عراقيا كما كان الحال ) تظل متخوفة من الحكومة المركزية وقلقة من خلق دولة عراقية تكون فيها السلطة متركزة في بغداد( ان من يخاف اكثر من غيره من سلطة مركزية قوية في العراق هما اسرائيل وايران ). ان ولاءهم لحكومة عراقية موحدة سوف يعتمد على الحكومة المركزية التي يمكن ان توضح القدرة والارادة على الحكم بفعالية وعدل باسم كل العراقيين .
- الجهود الاولى لتصحيح اخطاء الماضي ادت الى استعداء السنة الذين لم يشاركوا بجرائم صدام . يجب على قادة العراق ايجاد ارض وسط بين تقصي كل اخطاء الماضي وبين تركها دون فحص.
- زيادة ونمو المؤسسات السياسية العراقية تدحض كذب دعاية العدو ان العراق (تحت الاحتلال) وان القرارات يتخذها غير العراقيين .
- الدول المجاورة التي لها علاقات تاريخية وثقافية ودينية واثنية مع العراق يمكن ان تساهم في اقناع السنة للمشاركة في العملية السياسية ) وهذا ما تم بالفعل اذ ان تدخل دول عربية اقنع عناصر معروفة بالحضور الى مؤتمر القاهرة ) .
- في نقلة ستراتيجية يتحول السنة الى العملية السياسية من اجل الاهتمام بمصالحهم.
- التقدم على الجبهة السياسية سوف يطور الصورة الاستخباراتية في تمييز اولئك الذين يمكن كسبهم لدعم العراق الجديد من الارهابيين والمتمردين الذين يجب اما ان يقتلوا او يعتقلوا او يحتجزوا او يطاردوا .-التدخل الخارجي من الجيران يمكن احتواؤه او تحييده.
بماذا توحي هذه الخطة ؟
حينما كنت اقرأها تخيلت نفسي اقرأ كتابا امريكيا من سلسلة ( كيف تتحدث لغة اهل المريخ في اسبوع ؟ او كيف تحصل على المليون ؟ او كيف تتزوج فتاة الاحلام الاتية من جزيرة الواق واق ؟ هل تعلمون اين تقع ؟ انا لا اعلم والله ! ) انها عقلية من يهرب من الواقع برسم سيناريوهات لا يقبلها الا متعب يريد تغيير الجو . وهذا امر طبيعي بالنسبة للرئيس الامريكي الذي تعرض لانهيار عصبي بسبب انتصارات المقاومة العراقية كما ذكر تقرير نشره موقع البصرة ، واخذ يتعاطى ادوية مسكنة بعضها يبعث خيالات لا نجدها الا في افلام الخيال العلمي مثل فيلم (يوم الاستقلال )!المشاكس مورثا يتحدى مرة اخرى
أن استعراضات بوش العنترية حولته الى زعيم لاحدى النظم العربية المولعة بتعاطي خداع الذات واحتقار ذكاء الجماهير ، خصوصا، حينما اعلن تبني ستراتيجة اسماها ( ستراتيجية النصر )، رد عليها واقع العراق القتالي ، والذي ادهش العالم وجعل صراخ القادة الامريكيين العسكريين والمدنيين يصل الى اذني سناتور غاف في منتجع ساحر في جزر هاواي ، فيقفز مذعورا وهو يصرخ : ان ورطتنا في العراق والله اعظم كوارثنا قاطبة !
استمعوا مرة اخرى للنائب مورثا وقد عاد للصراخ مرة اخرى ردا على هراء بوش : فبعد اسبوعين من دعوته الصريحة للانسحاب الفوري من العراق عاد يوم 1 – 12 – 2005 ليقول بصوت اعلى وبنبرة تحذير اشد وقعا : معظم القوات الامريكية ستغادر العراق بسبب "الانكسار والضعف" الذي يعانيه كل الجنود الامريكيون ولأن الجنود الامريكيون يقاتلون ليبقوا على قيد الحياة فحسب. هذا ما قالهُ (جون مورثا) عضو مجلس النواب لأحدى المجموعات المدنية الامريكية. تقول وكالة الاسوشيتد بريس عضو الكونغرس الامريكي عن الحزب الديمقراطي (ولاية بنسلفانيا) تحدثَ قبلَ يوم الاربعاء الى مجموعة من المواطنين وكبار رجال الاعمال (لاتروب - بنسلفانيا) في الموضوع الذي سبقَ لهُ أن تحدث بهِ وهو نفس اليوم الذي أكدَ فيه الرئيس (بوش) أن القوات الامريكية ستبقى في العراق حتى تنتصر في مهمتها ولن تنسحب بمواعيد مصطنعة يضعها لها السياسيون.
إلا أنّ (مورثا) لهُ رأي آخر؛ إنهُ يتوقع أنّ معظم القوات الامريكية ستنسحب من العراق خلال عام واحد.
تَوقّعَ مورثا ان أكثر القوَّاتِ سَتَكُونُ خارج العراق خلال سَنَة "لقد توقعت أنهُ يريدنا أن نعتقد أنهُ سيبقى على نفس خططهِ"، وهو يشيرُ الى خطاب بوش "ولكن البقاء على نفس الخطط ليس هو ما سيحصل".وإعترفَ بخطئهِ عندما صوتَ لصالح دعم الحرب على العراق. "لقد كنتُ مخطئاً عندما أعطيت صوتي لصالح الحرب" وأضاف "أما الآن فأنا أنظر لمستقبل الجيش الامريكي". و (مورثا) ضابط متقاعد شارك في حرب فيتنام ويحمل أوسمة من معارك تلك الحرب.

ويعتقد (مورثا) بأن قوات الحرس الوطني في ولاية بنسلفانيا (قد ضعفت جداً) ولن تكون قادرة على تعزيز وحداتها في العراق في السنة القادمة. ويتوقع (مورثا) أن تعويض معدات الحرب سيكلف (50 مليار دولار) إلا أن الحكومة الاتحادية الامريكية تقلص الآن من مشترياتها! هل ما قاله مورثا مجرد موقف لنائب ؟ ام انه يستبطن ، ويعبر عن ، راي اطراف مهمة ونافذة في امريكا ؟ في مقال مهم نشره الكاتب الامريكي الكسندر كوكبيرن ، في شبكة اوروك انفو يوم 4 – 12 – 2005 تحت عنوان:

"Broken, Worn Out" and "Living Hand to Mouth" The Revolt of the General ALEXANDER COCKBURN, CounterPunch

كشف فيه النقاب عن ان ما قاله مورثا كان عبارة عن حديث بالنيابة عن جنرالات اربعة نجوم امريكيين قدموا له المعلومات الدقيقة حول كارثة امريكا في العراق ، لانه من اكثر اعضاء الكونغرس الامريكي احتراما ونفوذا وصدقية ، كما انه محارب سابق في فيتنام واخيرا كان من اشد انصار غزو العراق ، وفيما يلي مقطع من المقال :

A CounterPuncher with nearly 40 years experience working in and around the Pentagon told me this week that "The Four Star Generals picked Murtha to make this speech because he has maximum credibility." It's true. Even in the US Senate there's no one with quite Murtha's standing to deliver the message, except maybe for Byrd, but the venerable senator from West Virginia was a vehement opponent of the war from the outset , whereas Murtha voted for it and only recently has turned around.
So the Four-Star Generals briefed Murtha and gave him the state-of-the-art data which made his speech so deadly, stinging the White House into panic-stricken and foolish denunciations of Murtha as a clone of Michael Moore.

ويصف كوكبيرن وضع الجنرالات بانه تمرد عسكري على الادارة الامريكية
.

1 Comments:

Blogger yahia said...

اقرأ هذه الرسالة

5:57 AM  

Post a Comment

<< Home

  

Webster's Online Dictionary
with Multilingual Thesaurus Translation

     

  English      Non-English
eXTReMe Tracker