Friday, August 11, 2006

زمن البشرية البائـس: للدكتور مقبل الذكير

زمن البشرية البائـس

د.مقبل صالح أحمد الذكير
أستاذ الاقتصاد، جامعة الملك عبد العزيز
mdukair@yahoo.com


كان التربص الغربي بمنطقتنا العربية جاهزا على الدوام لإبراز خطاب ملائم لكل مرحلة استعمارية، من أجل الوصول للغاية الحقيقة الخفية للسيطرة على المنطقة. أما الغاية فقد كانت دوما اقتصادية بالدرجة الأولى، هدفها السيطرة على الثروات ومناطق النفوذ والأسواق ونهب الموارد بأرخص الأسعار.

ففي حركة الاستعمار القديم بعد الحرب العالمية الأولى كان الخطاب المستخدم لتبرير الاستعمار هو تمكين العرب من الاستقلال عن الدولة العثمانية. وفي أحيان أخرى كان الخطاب نشر الحضارة الأوروبية و حماية الأقليات ! و بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وبداية حركة التحرر من الاستعمار، ودخول العالم فيما عرف بمرحلة الحرب الباردة بين القطبين الأمريكي والسوفيتي، جاءت محاولات الاستقطاب من كل طرف بخطاب التنمية والمساعدات الاقتصادية في محاولة لربط اقتصاديات المنطقة بالنظام الاقتصادي الذي يمثله كل طرف. ثم على اثر تفكك الاتحاد السوفيتي قبل ستة عشر عاما وبروز الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة في العالم، وإزاء مرحلة الانفتاح وتعاظم مصالح الشركات العابرة للقارات ومتعددة الجنسيات MNC ، أصبح الخطاب يحمل شعار العولمة والقرية العالمية الواحدة ونهاية التاريخ. أما بعد أحداث أيلول/ سبتمبر عام 2001 ، أضحى الخطاب محاربة الإرهاب ونشر الديمقراطية المزعومة !

ولن تعجز هذه القوى عن إنشاء الخطاب اللازم لجعل أحقر الغايات وكأنها أنبل التصرفات، من أجل تمرير مشاريعها وتبرير ممارساتها وحملاتها العسكرية سواء منها المباشرة، أو تلك التي تقوم بها إسرائيل بالوكالة عنها، وذلك لإحكام سيطرتها على الموارد والأسواق ومناطق النفوذ، خاصة ما كان يتمتع منها بوضع استراتيجي، كالنفط. وهي مستعدة على الدوام لارتكاب أبشع الممارسات المنافية للضمير الإنساني والمخالفة للقوانين الدولية ( كهدم البني التحتية والمناطق المدنية، والتعذيب الوحشي في سجون أبو غريب ومعتقلات غوانتنامو، وقتل قوات الأمم المتحدة ) إذا كان ذلك لازما لتحقيق أهدافها الخفية. فمن أسس فلسفة هذه الحضارة مبدأها الميكافيلي: أن الغاية تبرر الوسيلة، وهي جاهزة، إن استدعى الأمر لمراجعات هزلية ومحاكمات مسرحية عند انكشاف هذه الفضائح على الملأ. ولنا أن نقارن بين محاكمة المجندة الأمريكية التي كانت تشرف على سجن أبو غريب والمتهمة بأبشع المخالفات الإنسانية الثابتة والموثقة بالأدلة المادية، ومحاكمة السيدة الفاضلة سارة الخنيزان بتهمة لم ترتكبها، لندرك من خلالها المستوى الوضيع الذي انحدرت إليه العدالة الأمريكية المزعومة.

لكن الأكثر خطورة في هذا المشهد، هو أننا وبعد أن وصلنا إلى القرن الواحد والعشرين نجد أن هذه التجاوزات قد بلغت حدا من الجرأة في التعدي والظلم وعدم الاكتراث بالفضائح، ما يجعل الممارسات الاستعمارية القديمة تافهة مقارنة بما يجرى الآن من عدوان همجي يُستخدم في تبريره خطاب متهالك بالغ الركاكة، يخلط الحق بالباطل وينصب للأكاذيب في أذهان الناس رايات، وذلك باستخدام شيطاني لوسائل الإعلام والاتصال. فلا يمكن للذاكرة أن تنسى فضيحة وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول وهو يعرض في مجلس الأمن بلغة ممجوجة تلك الصور المفبركة التي ادعى من خلالها أن الأقمار الصناعية صورتها لمواقع عراقية تخفى أسلحة دمار شامل. ولقد كان هذا الموقف المخجل الذي دبرته له عصابة ما يسمى بالمحافظين الجدد هو ما دفع الرجل إلى الخروج من الحكومة في دورتها التالية. أما تعليق مندوب الولايات المتحدة في مجلس الأمن جون بولتن على ضحايا القصف الإسرائيلي في لبنان فقد بلغ حدا من الفجاجة ومعاداة الإنسانية فاق كل تصور وخيال، عندما صرح أنه لا يجوز أخلاقيا المساواة بين ضحايا لبنان من المدنين جراء القصف الإسرائيلي وضحايا إسرائيل مما سماه الأعمال الإرهابية !!

هل هذه هي النهاية العبثية لما وصلت إليه حضارة أمريكا ؟ هل بدأت الديمقراطية بالانحسار في أمريكا في اللحظة التي أخذت فيها بالظهور والانتشار في بقية دول العالم؟ هل أخذ المجتمع الأمريكي يتحول إلى نظام خاضع لسيطرة الطبقة العليا وفقا للظاهرة التي تصورها " ميشيل لند " في كتابه : " الأمة الأمريكية الثانية The Next American Nation " ؟ هل بدأت الولايات المتحدة الانحراف عن الديمقراطية عندما أخذ اعتمادها الاقتصادي على العالم الخارجي يتزايد واكتشفت أنها لا تستطيع أن تعيش على إنتاجها وحدها؟ وهل هذا هو الانقلاب الكبير الذي يفسر الفوضى السائدة على المستوى الدولي التي أدت إلي توتر العلاقة بين أمريكا والعالم؟ كيف يمكن حماية العالم من سعار دولة عظمي بدأت تعيش حالة تخبط نتيجة تبعية اقتصادية متسارعة وانحدار أخلاقي وسياسي غير مسبوق؟

إن الولايات المتحدة تكيد لنفسها قبل غيرها إن ظنت أن إعادة صياغة المنطقة وفق هواها إنما يمر عبر القنابل وفوق الجماجم وعلى أشلاء الضحايا من النساء والأطفال والسكان المدنيين !

سيبقى ما حذر منه مفكرين من أمثال برتراند رسل ، وهكسلى ، شبنجلر ، وإيمانويل تود ، ونعوم تشومسكى، واردا حول المصير البائس للبشرية إذا ما استمرت هذه الحضارة في هذا النهج المشين أخلاقيا وإنسانيا. ويبدو في الأفق أن العالم يشهد بداية إحدى نقاط التحول التاريخي !

للعودة الى الصفحة السـابقــة


0 Comments:

Post a Comment

<< Home

  

Webster's Online Dictionary
with Multilingual Thesaurus Translation

     

  English      Non-English
eXTReMe Tracker