Wednesday, September 14, 2005

دعوة الحكيم للإقليم الشيعي وطريق منع تقسيم العراق

دعوة الحكيم للإقليم الشيعي وطريق منع تقسيم العراق
ماجد مكي الجميل

من مفاخر الحضارة في العراق وتقدّمها أنه قد قام فيه أول برلمان في العالم عام 3000 ق.م.، ففي الصفحة 30 ـ 36 من كتاب History Begins at Sumer الصفحة 67 ـ 73 من النسخة الفرنسية للكتاب بعنوان l'Histoire commence … sumer والصفحة 81 ـ 85 من النسخة العربية بعنوان من ألواح سومر ترجمة العلامة المرحوم طه باقر نجد تحت عنوان أول برلمان ذي مجلسين ما يلي الاقتباس من النسخة العربية

أصبح بوسعنا الآن أن نقرأ سجل مجلس سياسي انعقد قبل نحو خمسة آلاف عام. أجل أن أول برلمان سياسي معروف في تاريخ الإنسان المدوّن قد التأم في جلسة خطيرة في حدود 3000 ق.م. كان البرلمان مؤلفاً من مجلسين، من مجلس الشيوخ، ومن مجلس العموم المؤلف من المواطنين الذكور القادرين علي حمل السلاح. وكان برلمان حرب دُعي للانعقاد ليتخذ قراراً في أمر خطير يخص الحرب والسلم. لقد كان عليه أن يختار بين السلم بأي ثمن كان، وبين الحرب مع الاستقلال فأما مجلس الأعيان الذي كان مؤلفاً من الشيوخ المحافظين فانه أعلن قراره أنه بجانب السلم مهما كان الثمن. ولكن الملك اعترض علي القرار، ثم عرض الأمر بعد ذلك علي مجلس العموم فأعلن هذا المجلس الحرب من أجل الحرية، وصادق الملك علي قراره

يقول كريمر ما يلي: (الاقتباس من النسخة الفرنسية
لا تعتقدوا أننا في عصر الجمهورية الرومانية، كلا نحن في الشرق الأدني قبل ألفيّ عام من ولادة الديمقراطية الإغريقية هذه الممارسة الديمقراطية التي جرت عام 3000 قبل الميلاد تمثل عطاءً مهماً من عطاءات السومريين للحضارة

وقبل البرلمان، وفي بلاد ما بين النهرين أيضاً أخترعت وتطورت فيه الكتابة المسمارية وهو أبرز ما ساهمت به بلاد سومر في تقدم الحضارة وفيها نشأت المدرسة السومرية.. وما أن حلّ منتصف القرن الثالث قبل الميلاد حتي ظهر عدد من المدارس في جميع بلاد سومر حيث صارت الكتابة تُدرَّس تدريساً منتظماً . وهذا القول أيضاً لكريمر

وفي العراق نشأت وصدرت أقدم الشرائع. وإذا كانت شريعة حمورابي (بدأ حكمه عام 1750 ق.م.) معروفة ومشهورة علي نطاق العالم، إلا أن الآثاريين كشفوا عام 1947 عن شريعة سبقت شريعة حمورابي في الزمن بنيف مئة وخمسين عاماً، هي قوانين أصدرها الملك (لبث ـ عشتار). إلا أن أحقية (لبث عشتار) كونه أول مشرّع في التاريخ لم تلبث طويلاً، ففي عام 1948 تم اكتشاف في تل صغير يدعي (حرمل) لوحين مدونين بشريعة أخري أقدم من لبث ـ عشتار، هذه الشريعة هي شريعة اشنونا نسبة إلي المملكة التي كان موقع تل حرمل يقع ضمنها. وقد دُوّن هذان اللوحان مثل شريعة حمورابي باللغة البابلية . دائماً الكلام لكريمر

الآن وبعد هذا الرقيّ قبل خمسة آلاف عام، تمثل أمام أعيننا الذروة في الانحطاط المعرفي بأبسط مقوّمات الديمقراطية والشرائع والقوانين. ففي يوم الأربعاء 10 آب (أغسطس) زار عبد العزيز الحكيم، رئيس المجلس الأعلي للثورة الإسلامية في العراق، المرجع الشيعي الأعلي، السيستاني. وفي 11 آب (أغسطس) أعلن الحكيم في خطاب حماسيّ بملعبٍ في مدينة النجف عن تأييده لإقامة إقليم فيدرالي لجنوب ووسط العراق. هكذا ارتجالاً دون أن يقدّم إلي العلن وثيقة رسمية واضحة المعالم عن هذا الأمر الخطير. وحتي جريدته خلت من أي فكرة متماسكة عن الموضوع الذي سبق للحكيم أن بشّر به قبل ذلك بشهرين. كل ما لدينا عبارة عن تصريحات متناثرة هنا وهناك بما فيها تلك النتف التي ذكرها الحكيم في الملعب ومعه هادي العامري رئيس منظمة بدر، الجناح العسكري والأمني للمجلس

الدعوة عند الحكيم واضحة وهي إقامة إقليم شيعي في وسط وجنوب العراق. لم يقدّم عُذراً لهذا الإقليم سوي الروابط الخاصة بين سكانه ، كما أسماها. قال إن تشكيل إقليم واحد يضم نسيجاً اجتماعياً متجانساً هو ما نصبو إليه. لم يتطرق لطبيعة النسيج الذي يشد من أواصر سكان الوسط الجنوب دون غيرهم من العراقيين، وهل هو أقوي من رابطة الإسلام، والدم، واللغة، والقومية، والتاريخ الواحد، والمصير المشترك الخ ؟

لو سرنا من طوكيو إلي نيويورك في عرض الكرة الأرضية، ومن شمال فنلندا إلي جنوب أفريقيا طولاً لما وجدنا فيدرالية واحدة في كوكبنا تقوم علي أساس ديني، أو مذهبي، أو طائفي، ولا حتي قومي. فليس هناك دولة فيها فيدرالية كاثوليكية، أو بروتستانتية، ولا أرثوذكسية ولا بوذية ولا إسلامية. ولا توجد دولة في العالم، سواء كانت في الهند أو ألمانيا، أو الولايات المتحدة فيها فيدرالية لأقلية قومية أو عرقية. فلا توجد فيدرالية، لسكان البلاد الأصليين في استراليا، التي أخذت الحكومة الأسترالية تهتهم بحقوقهم مؤخراً، ولا فيدرالية للقومية المكسيكية في الولايات المتحدة الخ. وفي حالة قيام الإقليم الشيعي فسيكون أول فيدرالية مذهبية من نوعها في التاريخ

يقول الحكيم، أنه يريد فيدرالية تضم الشيعة لأنهم تعرضوا لظلم واضطهاد منذ 14 قرناً. وعلي نحو مماثل يسأل العامري بصوت حماسيّ الآلاف من المتجمهرين في ملعب النجف: ماذا أخذنا من الحكومات المركزية غير الموت؟ ثم يُخاطب الحشد: علينا ألا نتردد، علينا ألا نضيّع هذه الفرصة، علينا أن نمضي في طريقنا لإقامة فيدراليتنا ، وعدم تضييع الفرصة جاءت قبل ذلك علي لسان الحكيم في الملعب ذاته

إذن الدعوة للإقليم الشيعي هو لدرء المظالم، لكن هل هذا المنطق يستوي مع مفهوم الفيدرالية؟ الفيدرالية نظام إداري بالدرجة الأساس جاء لحاجات اقتصادية واجتماعية وغيرها لتنظيمها. لا علاقة للفيدرالية بالحقوق والحريات فهذه من اختصاص دستور الدولة. الفيدرالية ليست جهازاً للشرطة يمنع الظلم أو يفرضه، ولا هي بنظام قضائي يقيم العدل والقانون

نظرياً، من الممكن جداً أن يكون هناك ظلم في أي ولاية فيدرالية إذا كان هناك نقص في نطاق الحريات، أو خلل في تطبيق العدل. وعلي نحو مماثل سيكون العدلٌ لو كان العكس. عملياً، لم تستطع الفيدرالية في كردستان، علي سبيل المثال، (هي أقرب ما تكون إلي الدولة المستقلة) أن تمنع الفساد الإداري، والمحسوبيات، ولا تعسف الحزبين الكرديين ضد الأقليات الأخري، وهذا أمر يعرفه أغلب العراقيين

الأمر نفسه ينطبق علي الحريات، فهناك تصور عام بأن الفيدرالية هي رديف للحرية، فكثيراً ما نسمع العراقيين يقولون: نريد الفيدرالية لأننا لن نقبل بالظلم بعد الآن ، أو سنتمسك بالفيدرالية لتضمن لنا حريتنا ، في حين لا علاقة بين الاثنين. الحريات تُصان في دستور الدولة في حين لا تتمتع الفيدراليات بدساتير

يقول الحكيم أنه يريد إقليما شيعيا لأنَّ الشيعة لديهم طقوسهم الخاصة ويريدون أن يكونوا أحراراً في ممارستها. مرّة أخري لا علاقة للفيدرالية بالطقوس الدينية، فهذه موضعها القوانين المنبثقة عن الدستور التي تنظّم حريات الأديان والعبادات الخ

في سويسرا، التي تضم ثلاث قوميات تنطق بثلاث لغات (الألمانية والفرنسية والإيطالية) ولا تتجاوز مساحتها 9 بالمئة من مساحة العراق (41.293 كيلومتر مربع مقابل 434.000 كيلومتر مربع)، هناك 23 فيدرالية مُقامة علي أساس جغرافي. بمعني يوجد 23 كانتون (محافظة)، لكل كانتون حكومته المحلية، ومجلسه النيابي المحلي، ويقطن كافة الكانتونات أناس ينتمون لمختلف القوميات، وفي بعض الأحيان نجد في بعض الكانتونات (فاليه، فريبورك، جورا الخ) تناصفاً بين القوميتين الألمانية والفرنسية. وهذا النظام ليس خاصية سويسرية بل هو نظام كافة الفيدراليات بالعالم

تعدد القوميات والأعراق والمذاهب والطوائف ليس اختراعاً عراقياً، ولا خاصية ينفرد بها هذا البلد مما يستلزم تأسيس وضع شاذ له. التنوع في الأديان والأعراق واللغات قائم في زوايا الأرض الأربع، ولعل أكثرها وجوداً في دول الهجرة كالولايات المتحدة، واستراليا، وكندا، ونيوزلندا. وهي توجد أيضاً علي نطاق صارخ في إيران حيث لا تشكّل القومية الفارسية سوي 45% من سكان البلاد، وهناك من القوميات والأعراق والأديان في هذا البلد أكثر مما في العراق، وهي لم تنل أبسط حقوقها، وقد وتعرض بعضها لظلم واضح الأكراد والعرب

يمكن أن نقتفي أثر جذور دعوة المجلس لتأسيس إقليم شيعي إلي بداية التسعينات من القرن الماضي عندما كان هذا الموضوع علي رأس مطالب المجلس خلال مباحثاته السياسية مع الولايات المتحدة لتحويل المنطقة المحظورة الطيران في جنوب العراق (جنوب خط العرض 32) إلي منطقة محظورة علي الجيش العراقي والإدارة الحكومية المركزية علي غرار المنطقة الكردية (شمال خط العرض 36). كانت تلك المطالب تلقي دعماً قوياً من إيران، صانعة المجلس فوق أراضيها في الثمانينات، في هدف واضح لسلخ الجنوب عن العراق

لم تمنح إيران حكماً ذاتياً لأكرادها كما فعل العراق عام 1974 بل راحت تدفع صنيعها (المجلس) للمطالبة بإقليم شبه مستقل عن الدولة العراقية. ولم يستغل المجلس علاقته القوية مع إيران لمطالبتها بمنح حكم ذاتي للعرب الشيعة في الأحواز، بل راح يطالب بإقليم شيعي في جنوب العراق. أعتقد جازماً أن دعوة المجلس في إقامة إقليم شيعي إنما هدفها تلبية مطالب إيرانية بحتة

لنعد إلي يوم 11 آب 2005، يوم صرخة الحكيم في ملعب النجف: يجب ألا نضيّع هذه الفرصة والفرصة المقصودة لا تحتاج لعناء تفسير تتمثل بـ وجود الاحتلال علي أرض العراق . لكن لنذهب بعيداً عن ملعب النجف ولنر ما الذي حصل ذلك اليوم (11 آب أسفرت نشاطات المقاومة العراقية عن مقتل ثلاثة جنود عراقيين يتولون حماية الاحتلال، ومسؤول بالاستخبارات العسكرية العراقية التي تتولي تقديم معلومات للاحتلال، ومترجم يعمل مع القوات الأمريكية في كركوك ومهمته تسهيل نشاطات قوات الاحتلال. وذكرت الولايات المتحدة أيضاً أن جندياً في مشاة البحرية قد قُتِلَ بواسطة قنبلة قرب مدينة الرمادي. هذا هو الطريق الوحيد لإفشال تقسيم العراق

كاتب من العراق

1 Comments:

Blogger hexadecimals resources said...

I was looking for a place to post my blogs religious article and stumbled across your blog. I found a cool site to post my link to my blog which is free and if you would like you can add your link aswell. It helps with getting traffic. Anyway, nice blog...I read posts with my coffee every morning. Ok then, have a great day : )

religious article

5:52 AM  

Post a Comment

<< Home

  

Webster's Online Dictionary
with Multilingual Thesaurus Translation

     

  English      Non-English
eXTReMe Tracker