Saturday, April 22, 2006

الحرب الأهلية في العراق مكيدة دموية شريرة : للأستاذ محمــــد عـارف

الحرب الأهلية في العراق مكيدة دموية شريرة


للأستاذ محمد عارف

في العراق عندما لا يعيش للشيعي أولاد يسمي مولوده
الجديد عُمر، يفعل السنّي ذلك أيضاً فيُسمّي ابنه عباس. كلاهما يعتقد أن تسمية مولوده الجديد باسم محبّذ لدى الطائفة الأخرى يضمن له الحياة، أو كما يقول العراقيون: للعيشة. هذه حكمة غريزية يتوارثها العراقيون عبر القرون لا يُدركها القادمون على دبابات الاحتلال لحكم العراق. فمنذ فجر التاريخ تفاعلت وتعايشت في بلاد ما بين النهرين الأديان والأعراق والأجناس والقوميات واللغات واللهجات والمذاهب
والمعتقدات. إنفاق مليارات الدولارات على إنشاء أحزاب وحركات وبرامج وأساطير طائفية لن يغير خريطة الجينات "الموّرثات" في كل خلية من جسم الفرد العراقي, الذي يتكون، كجسم أي إنسان من تريليون خلية. هذا هو سر قيام أعرق الحضارات البشرية في بلد لم يشهد حرباً أهلية واحدة طوال تاريخه. ومن يضاهي العراقيين في قدرتهم على حفظ كيان دولتهم، وتأمين السلام الاجتماعي طوال 14 عاماً من حظر دولي شامل، وقصف شبه يومي، وتآمر كشف الغزو عن حجمه الحقيقي؟
لعبة الحرب الأهلية
مكيدة دموية أخرى في أجندة الحرب على العراق، التي استُخدمت فيها آلة إعلامية واستخباراتية جبارة خلّفتها الحرب الباردة. وقد فضحت أكذوبة أسلحة الدمار الشامل كيف تحوّل الإعلام العالمي إلى فرقة أوركسترا يتناوب على قيادتها مايسترو من لندن وواشنطن 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع. هذه الحرب النفسية الماكرة، التي لا مثيل في التاريخ لحجمها ومواردها مستمرة إلى حدّ اليوم. وتكتيك "اصدم وروّع"، الذي استخدم في غزو العراق يغذيه الآن المحتلون وأعوانهم بدماء السكان الأبرياء، من الأطفال والنساء. وتحوّل شهود الزور، الذين استُخدموا في اختلاق أكذوبة أسلحة الدمار الشامل إلى حُكّام لعبة الحرب الأهلية الدموية.
ويحطم القلب اتهام سُنة، أو
شيعة العراق بارتكاب جرائم القتل الجماعية وتخريب الأضرحة والمساجد. فالمسؤولية الفعلية والقانونية تتحملها الإدارة البريطانية والأميركية، والحكومات المتعاقبة، التي نصّبوها في المنطقة الخضراء. وساذج من يعتقد أن حلّ القوات المسلحة العراقية كان خطأ. فالناس في كل العالم يدركون ما قد يحل بسكان بلد من دون قوات جيش وبوليس وأمن.
وأيّ حرب أهلية يمكن أن
تقوم بين العراقيين، الذين يتفقون على أمر واحد، هو مناهضة الاحتلال، والرغبة في إنهائه؟ يعترف بهذا حتى جنرالات أميركيون جاءوا لتكرار تجربة يوغسلافيا في العراق. يذكر ذلك آخر التقارير الميدانية في صحيفة "نيويورك تايمز" عنوانه: "الانقسام العراقي يكرر صدى البوسنة". ينقل التقرير بروح استقصاء استخباراتية جو التوتر الطائفي بين السكان السُّنة في مدينة "جرف الصخر"، التي تبعد مسافة نحو 50 كلم جنوب بغداد، والشيعة في مدينة المسيب القريبة منها. ويختتم التقرير بشكوى من الاحتلال ينقلها جنود أميركيون عن ضابط الشرطة الشيعي صلاح الشمّري، الذي يقول لهم "كل ما أتمناه أن تقدروا على إعادة البلد إلى ما كان عليه عندما جئتم".
ويعرف كل من يملك
ثقافة بسيطة في التاريخ أن العراق ليس يوغسلافيا، وأرض الرافدين ليست أرض البلقان. يقرّ بذلك "جوناثان ستيل"، المعلق السياسي لصحيفة "الغارديان" البريطانية في تقريره الأخير من بغداد:

"حلفاء الولايات المتحدة وراء فرق الموت والتطهير العرقي". الحلفاء في تقديره هم المليشيات الطائفية، التي جاءت مع الاحتلال، كقوات بدر التابعة لما يُسمى "المجلس الأعلى". ويؤكد الكاتب السياسي البريطاني "روبرت فيسك" في حديث مع قناة تلفزيون "أي بي سي" الأسترالية أن فرق الموت في وزارة الداخلية العراقية هي المسؤولة عن ذلك. "ومن يدير وزارة الداخلية في بغداد"؟ يسأل "فيسك"، الذي نقل للعالم في أول أيام الاحتلال وقائع جريمة إحراق المتحف العراقي. ويجيب على تساؤله قائلاً: "يديرها من يدفع مرتبات موظفي وزارة الداخلية.. نحن سلطات الاحتلال".

ويجمع المراقبون المحايدون على أن هدف فرق الموت ليس مجرد
استهداف جماعة إثنية واحدة، بل توجيه العنف على الجميع لخلق أكبر ما يمكن من الخوف لإرهاب العراقيين وإخضاعهم. وكيف يفلح المحتلون في ذلك، إذا كانت حتى المنظمات النسائية غير الحكومية، التي أنشأوها تناهضهم الآن؟ يعكس هذا تقرير نتائج استقصاء ميداني منشور في نشرة "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية" IRIN. يذكر التقرير، وعنوانه "الجماعات النسوية تقول: النساء كنّ أكثر احتراماً تحت حكم صدّام" أن الاستقصاء الميداني كشف عن "تردّي ظروف حياة المرأة العراقية عمّا كانت عليه تحت ظل النظام السابق وانتقاص حقوقهن". وذكرت سنار محمد، رئيسة "منظمة حرية المرأة" المساهمة في تنظيم الاستقصاء الميداني أن "الحقوق الأساسية للمرأة كانت مضمونة في الدستور السابق، والأهم من ذلك أن مكانة النساء كانت محترمة أكثر من الوقت الحالي، وكنّ يتولين مناصب مهمة في الدولة". واعترفت النساء المساهمات في الاستقصاء بأنهن اعتقدن "عندما دخلت القوات الأميركية العراق أن هذه قد تكون فرصة عظيمة لسماع صوت نساء العراق، لكن حدث العكس".
وتتكرر
الشهادات عن التحول الحاد في مواقف النساء في تقرير من العراق أعده يحيى سعيد، الباحث في "كلية لندن للاقتصاد". التقرير منشور بعنوان "العراق تحت ظلال الحرب الأهلية" في العدد الأخير من المجلة الدولية Survival. ويذكر الباحث أنه "صُدم" عندما قالت له أرملة رجل لم يُعرف مصيره منذ اعتقلته سلطات النظام السابق عام 1979 إن "الأوضاع كانت أفضل خلال سنوات صدام الأخيرة مما هي عليه الآن". ويقارن يحيى سعيد ذلك بتصريح المرأة نفسها له قبل سنتين "أنها تحب الأميركيين، وأنها على استعداد لدفع أي ثمن لمجرد التخلص من صدام".
وأيّ حرب أهلية وقد أفلست أخلاقياً محاولات استبدال
الهوية الوطنية للعراقيين بالتقسيم الطائفي؟ "البيان الشيعي" المشهور تناساه حتى الموقعون عليه، كموفق الربيعي، مستشار الأمن القومي، وعادل عبد المهدي، المرشح لرئاسة الوزارة، وحسين الشهرستاني، نائب رئيس البرلمان، ومحيي الدين الخطيب، سفير العراق في اليونسكو.

في حين يعتذر مثقفون شيعة معروفون عن مناهضتهم للنظام السابق. عبد الهادي التميمي، الذي عمل 12 سنة في "بي بي سي" وقناة "الجزيرة" يعلن "أنا نادم على معارضتي لنظام صدام حسين"، وعلي الصراف، الذي غادر بغداد، والتحق بصفوف المعارضة المسلحة في شمال العراق عند تولي صدام حسين رئاسة الجمهورية كتب أخيراً في إحدى صحف لندن "رسالة اعتذار إلى ديكتاتور رائع". تشكل المقالة وثيقة نادرة في الأدب السياسي العربي، يسأل فيها الكاتب عدوّه السابق صدّام حسين عمّا يفكر فيه، إذ يرى حكام العراق الحاليين، الذين "صنعوا بلداً يشبههم تماماً، بلداً أسوأ". ويأخذ عليه في ختام الرسالة أخطاءه الكثيرة، ويعترف له بأنه أصاب كثيراً، "أما أنا فقد كنت على خطأ دائماً، وأنا أعتذر.. وأبكي من مقلتي دماً على عراق أضعناه كما لم نُضِع بلداً".

نشرت في صحيفة ألإتحـاد ليوم 20 نيسان 2006

للعـودة الى الصفحة السابقــة

1 Comments:

Blogger darrelmorgan9382335582 said...

Are you stuck in a job that is leading you on the path to no where?
We can help you obtain a College Degree with classes, books, and exams
Get a Genuine College Degree in 2 Weeks!
Well now you can get them!

Call this number now 24 hours a day 7 days a week (413) 208-3069

Get these Degrees NOW!!!

BA, BSc, MA, MSc, MBA, PHD,

Within 2 weeks!
No Study Required!
100% Verifiable

Call this number now 24 hours a day 7 days a week (413) 208-3069

These are real, genuine, They are verifiable and student records and
transcripts are also available. This little known secret has been
kept quiet for years. The opportunity exists due to a legal loophole
allowing some established colleges to award degrees at their discretion.


With all of the attention that this news has been generating, I wouldn't
be surprised to see this loophole closed very soon

Get yours now, you will thank me later
Call this number now (413) 208-3069
We accept calls 24 hours a day 7 days a week.

8:47 AM  

Post a Comment

<< Home

  

Webster's Online Dictionary
with Multilingual Thesaurus Translation

     

  English      Non-English
eXTReMe Tracker